Jordan Embassy in Abu Dhabi
banner
Contact US
   
 
موقع جلالة الملك عبدالله الثاني

H.H King Abdulla

 

 
 
 
 
 

 

 

 

 

البتراء ... أعجوبة الصحراء في متحف الشارقة للآثار.

انطلق في متحف الشارقة للآثار معرض "البترا: أعجوبة الصحراء" الذي يتضمن مجموعة من المقتنيات الأثرية النادرة والمصنوعات والأعمال الحرفية التي تم اكتشافها في مدينة البترا في المملكة الأردنية الهاشمية، بحضور معالي الشيخ فاهم بن سلطان بن خالد القاسمي، رئيس دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة، وسفير المملكة الأردنية الهاشمية لدى دولة الإمارات العربية جمعة العبادي، وسعادة القنصل الأردني براء الزعبي، وسعادة القنصل السوداني عبدالعظيم محمد الصادق، وسعادة القنصل الألماني مارك جيسيل، والسيد علي المري مدير عام دارة الشيخ سلطان القاسمي،والدكتور صباح عبود جاسم مدير عام هيئة الآثار بالشارقة، والدكتور عبد الستار عزاوي من دائرة الثقافة بالشارقة، ويزن الخضير مستشار السياحة في السفارة الأردنية، ودكتور زكي أصلان، مدير عام مركز الآثار "إكروم"، ومحمد أحمد الكيت مدير عام المتاحف والآثار في إمارة رأس الخيمة.

وقد مثّل المعرض من المملكة الأردنية الهاشمية، سعادة الدكتور منذر الجمحاوي، مدير عام دائرة الآثار العامة في المملكة الأردنية الهاشمية، والسيدة سامية خوري، مديرة المتاحف والتوعية الأثرية في دائرة الآثار العامة.

ويستعرض الحدث الذي تستمر فعالياته لغاية 16 آذار 2017، الإرث التاريخي والفني الذي كانت تزخر به مملكة الأنباط العربية وعاصمتها البترا المحفورة في الصخور، والتي يطلق عليها اسم المدينة الوردية.

ويعد المعرض الذي يقام بالتعاون ما بين إدارة متاحف الشارقة ودائرة الآثار العامة في الأردن، الحدث الأول من نوعه على مستوى منطقة الخليج وشبه الجزيرة العربية بأكملها، كما أنه يدعم المساعي الرامية لتحقيق التبادل الثقافي بين المجتمعات العربية.

وسيكتشف الزوار القادمون إلى المعرض العلاقات التي جمعت البترا، باعتبارها أحد أهم المراكز الاقتصادية، مع بقية أرجاء المنطقة العربية، إضافة إلى اطلاعهم على جوانب التشابه في التاريخ والثقافة بين مملكة الأنباط ومنطقة مليحة التي تعد من أهم المواقع الأثرية في الشارقة، والتي بينت التنقيبات فيها قوة الصلات والروابط التجارية والثقافية التي جمعت مليحة والبترا وبقية حواضر التجارة العربية.

وقد أكد سعادته خلال الافتتاح على "أن استضافة متحف الشارقة للآثار لمعرض “البترا: أعجوبة الصحراء”؛ هو خطوة هامة على طريق الشارقة للحفاظ على الإرث العربي". ونوه إلى أن وجود معرض البترا في الشارقة يعد حدثاً مهماً على مستوى التعاون الثقافي والتاريخي والحضاري بين المملكة الأردنية الهاشمية ودولة الإمارات، وتحديداً في إمارة الشارقة التي نعتبرها عاصمة للثقافة والتاريخ والحفاظ على الإرث العربي.

وتتمتع البترا بأهمية بالغة باعتبار أنها كانت عاصمة مملكة الأنباط القوية والغنية بين عامي 300 قبل الميلاد و106 ميلادي. وتسلط الأعمال الأثرية في هذا المعرض الضوء على تاريخ البترا التي كانت مركزًا سياسيًا واقتصاديًا، وبفضل موقعها الاستراتيجي، تمكنت البترا من التحكم بطرق التجارة، وخاصة تجارة البخور والعطور والتوابل. واليوم تبرز هذه المدينة باعتبارها الموقع الأثري العربي الوحيد ضمن قائمة عجائب الدنيا الجديدة في العالم"، بعدما أدرجتها لجنة التراث العالمي التابعة لليونسكو عام 1985.

 

 

 

Copyright@Jordanembassy.ae 2008-2009